ما من متَنفّس في المغرب للصحافة المستقلة

ثمة جيل جديد في المغرب من الصحافيين المتمرّسين بالتقنيات الجديدة يصل الى الساحة ليستلم الشعلة من الأسلاف. وبتحررها جزئياً من القيود الاقتصادية التي تعاني منها المؤسّسات الصحافية، تمكّنت وسائل الإعلام الصغيرة من نقل كلمة الشعب. وانتشر هؤلاء الصحافيون خصوصا داخل الأقاليم بعيداً عن المراكز العمرانيّة الكبرى، وقد مكّنهم الحراك في الريف من البروز. ولمواجهة التعتيم الإعلامي الذي تمارسه وسائل الاعلام السمعية والبصرية الحكومية والدعاية التي تقوم بها الصحافة المقرّبة من السلطة، كوّن هذا الحراك الاجتماعي وسائله الاتصالية الخاصّة، مراهناً على…

Lire la suite

Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *